الصفحة الاولىسيرة حياته المحامي الرجل السياسي الشاعر صديق الادباء من اقوال فليكس فارس مسقط رأس الشاعر، المريجات صور لفليكس فارس مجموعة فليكس فارس

رسائل غير منشورة إلى فليكس فارس من جبران والريحاني وميّ زيادة وسواهم

صداقة فليكس وجبران من أقوال جبران بفليكس

الرسائل التي تنفرد "الحياة" بنشرها موجّهة إلى فليكس فارس من أدباء وشعراء لبنانيين وعَرب هم : جبران خليل جبران، أمين الريحاني، ميّ زيادة، الياس أبو شبكة، خليل مطران، محمود تيمور، بشارة الخوري.

تكشف الرسائل التي تنشر للمرة الأولى أهمية الدور الذي أداه فليكس فارس في الحياة الأدبية في المرحلة الأخيرة من عصر النهضة. وكان بحسب ما تبرز الرسائل صديقاً للأدباء والشعراء في عصره ومرجعاً أدبياً وثقافياً بارزاً.

و"الحياة" إذ تنشر هذه الرسائل تحاول إلقاء الضوء على شخصيّة فليكس فارس ونِتاجه وعلى ترجمته الشهيرة لكتاب نيتشه "هكذا تكلم زرادشت".



أمين الريحاني

الياس ابو شبكة

جبران خليل جبران

جبران خليل جبران - ترجمة

مي زيادة

الرئيس اميل اده

* رسالة من الشاعر اللبناني خليل مطران الى فليكس فارس في 22 أذار (مارس) 1932، أثر وفاة والده.

حضرة نابغتنا الأستاذ الكبير والأخ الحبيب.

أردك إلى حلمك في مصابك الجلل بوالدك العظيم وما أجد في حكمة حكيم خيراً مما أعتقده في علمك الواسع وخبرتك الوافية لتضميد جرحك وتلطيف المك.

أما اخوانك والمعجبون بك فملء الشرق وكلهم شريكك في أحزانك فلعلك تجد في موآساتهم معواناً على التجلُّد وأنت به حقيق.

ولئن شكوت في هذا الوقت من شيء كشكواي أن نكد طالعي قد حال دون بداري إليك اكفكف من دموعك وأخفّف من لوعتك عن كثب. فلم يبق لي إلاَّ أن أتوجه إلى الله بقلبي مستمطراً شأبيب الرّحمة على ذلك العلم الباذخ الذي مني بتقويضه العرفان والبيان، داعياً بأن يطول بقاؤك للنُّبل والعبقريّة والفضل إلى آخر ما تحمد الحياة.

المخلص خليل مطران

القاهرة في 22 مارس سنة 1932


* رسالة من الأديب المصري محمود تيمور إلى فليكس فارس في 27 شباط (فبراير) 1938.

سيدي الأستاذ الفاضل

قرأت رثاءك الحّار فرأيت فيه الوفاء كله لا بعض الوفاء وليس هذا بكثير على أديب مثلك يحمل بين جنبيه أنبل قلب وأطهر نفسٍ.

جميع أفراد العائلة يشاطروني شكري وتحياتي ومودّتي وإحترامي.

المخلص محمود تيمور

6 شارع الأمير حسين

الزمالك مصر 27 شباط (فبراير) 1938.


* رسالة من بشارة الخوري (الأخطل الصغير) إلى فليكس فارس وقد أغفل تاريخها :

أخي الحبيب فليكس

ما برحت تحثو علينا أين كنت، ووالله إنّ قلباً كقلبك لهو كنز لاخوانك، كما أن أدبك هو فخرٌ للمعجبين بك.

هذا آخر رسم لي أخذ منذ بضعة أشهر أبعثه على علمي بأنك لا تُسيء اليّ بنشره بل لتحفظه لديك ذكرى من أخيك.

تجد هنا قصيدة "الريال المزيّف" حسبما أمرت ثم قبل لي الزغاليل مع تقديم إحترامي لأمهنّ الفاضلة ولك قبلات أخيك

 

بشارة الخوري.

الحياة في 26/4/93 رقم 110


الصفحة الاولىسيرة حياته المحامي الرجل السياسي الشاعر صديق الادباء من اقوال فليكس فارس مسقط رأس الشاعر، المريجات صور لفليكس فارس مجموعة فليكس فارس